|| جديد منتديات مملكة مودة النسائية ||
شكر وتقدير وعرفان لعضواتنا الغاليات اللاتي ساهمن معنا في بناء المنتدى .. بالمواضيع والردود والتفاعل .. أقسام المنتدى وزواياه تشهد لكم .. فشكرا ألف ولا تكفي .. شكر وتقدير

آخر 10 مشاركات
مرض التوحد (الكاتـب : ايه حسن عشماوى - )           »          بوحي (الكاتـب : مهاا - )           »          بسكويت حالي وهش بالصور عمل ايدي (الكاتـب : مهاا - )           »          هنا ألقاني...♡ قطرات من سيول ♡ (الكاتـب : بسمة أمل - )           »          المخبـــ~ــأأ السـري ,, خربشات و أحاسيس أنثى حالمه ~ (الكاتـب : سااآلومي - )           »          ~ « لِ آَتْـنَـٍفْـٍسْ .. ♥ • } ..! (الكاتـب : أمل وألم السنين - )           »          ( الآ يآ طفل [ لآتكبر ] كذآ اجمل و كذآ اطهر .. ) (الكاتـب : أمل وألم السنين - )           »          مقهى الحسناوات الأدبي (الكاتـب : عروب - )           »          كيكة التمر عمل ايدي (الكاتـب : مهاا - )           »          فوائد الرضاعة الطبيعية (الكاتـب : مهاا - )


العودة   || منتديات مملكة مودة النسائية || > المنتدى العام > المنتدى التعليمي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-08-12, 11:17 AM   #11
غللويه


الصورة الرمزية غللويه
غللويه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6362
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 أخر زيارة : 15-01-10 (09:34 PM)
 المشاركات : 78 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue

30  
افتراضي



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


مرحبا اخواتي الحبيبات
اليوم ابدأ معكم اول عادة من العادات الخمس
للمرأةالناجحة


المبادرة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



( كل قصة استعمار سبقتها قصة شعب قابل للاستعمار)
مالك بن نبي



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


قصة :



أشهر ( لا ) في التاريخ الحديث !!

في أحد أمسيات شهر ديسمبر عام 1955 الباردة جمعت
(روزا باركس) ذات البشرة السمراء والتي تعمل خياطة
حاجياتها وتجهزت للعودة إلى بيتها بعد يوم من العمل
الشاق المضني ، مشت روزا في الشارع تحتضن
حقيبتها مستمدة منها بعض الدفء اللذيذ .
التفتت يمنة ويسرة ثم عبرت الطريق ووقفت تنتظر الحافلة
كي تقلها إلى وجهتها ، وأثناء وقوفها الذي استمر
لدقائق عشر كانت (روزا) تشاهد في ألم منظر مألوف
في أمريكا آنذاك ، وهو قيام الرجل الأسود من كرسيه
ليجلس مكانه رجل أبيض ! .
لم يكن هذا السلوك وقتها نابعا من روح أخوية ،
أو لمسة حضارية ، بل لأن القانون الأمريكي آنذاك
كان يمنع منعا باتا جلوس الرجل الأسود
وسيده الأبيض واقف .
حتى وإن كانت الجالسة امرأة سوداء عجوز وكان الواقف
شاب أبيض في عنفوان شبابه ، فتك مخالفة تُغرم
عليها المرأة العجوز !! .
وكان مشهورا وقتها أن تجد لوحة معلقة على باب أحد
المحال التجارية أو المطاعم مكتوب عليها
( ممنوع دخول القطط والكلاب والرجل الأسود) !!! .
كل تلك الممارسات العنصرية كانت تصيب (روزا) بحالة
من الحزن والألم .. والغضب .
فإلى متى يعاملوا على أنهم هم الدون والأقل مكانة ...
لماذا يُحقرون ويُزدرون ويكونوا دائما في آخر الصفوف ،
ويصنفوا سواء بسواء مع الحيوانات .
وعندما وقفت الحافلة استقلتها (روزا) وقد أبرمت
في صدرها أمرا .
قلبت بصرها يمنة ويسرة فما أن وجدت مقعدا خاليا
إلا وارتمت عليه وقد ضمت حقيبتها إلى صدرها
وجلست تراقب الطريق الذي تأكله الحافلة في هدوء .
إلى أن جاءت المحطة التالية ، وصعد الركاب
وإذ بالحافلة ممتلئة ، وبهدوء اتجه رجل ابيض إلى
حيث تجلس (روزا) منتظرا أن تفسح له المجال ،
لكنها ويا للعجب نظرت له في لامبالاة وعادت
لتطالع الطريق مرة أخرى !!!.
ثارت ثائرة الرجل الأبيض ، واخذ الركاب البيض في
سب (روزا) والتوعد لها إن لم تقم من فورها
وتجلس الرجل الأبيض الواقف .
لكنها أبت وأصرت على موقفها ، فما كان من سائق الحافلة
أمام هذا الخرق الواضح للقانون إلا أن يتجه مباشرة
إلى الشرطة كي تحقق مع تلك المرأة السوداء التي
أزعجت السادة البيض !!! .
وبالفعل تم التحقيق معها وتغريمها 15 دولار ،
نظير تعديها على حقوق الغير !! .
وهنا انطلقت الشرارة في سماء أمريكا ،
ثارت ثائرة السود بجميع الولايات ، وقرروا مقاطعة
وسائل المواصلات ، والمطالبة بحقوقهم كبشر لهم
حق الحياةوالمعاملة الكريمة .
استمرت حالة الغليان مدة كبيرة ، امتدت لـ 381 يوما ،
وأصابت أمريكا بصداع مزمن .
وفي النهاية خرجت المحكمة بحكمها الذي نصر روزا باركس
في محنتها. وتم إلغاء ذلك العرف الجائر وكثير
من الأعراف والقوانين العنصرية .
وفي 27 أكتوبر من عام 2001، بعد مرور 46 سنة
على هذا الحادث ، تم إحياء ذكرى الحادثة في
التاريخ الأمريكي، حيث أعلن السيد ستيف هامب،
مدير متحف هنري فورد في مدينة ديربورن
في ميتشيغن عن شراء الحافلة القديمة المهترئة من موديل الأربعينات
التي وقعت فيها حادثة السيدة روزا باركس
التي قدحت الزناد الذي دفع حركة الحقوق المدنية
في أمريكا للاستيقاظ، بحيث تعدَّل وضع السود.
وقد تم شراء الحافلة بمبلغ 492 ألف دولار أمريكي.
و بعد أن بلغت روزا باركس الثمانين من العمر، تذكر في كتاب صدر لها لاحقاً
بعنوان القوة الهادئة عام 1994 بعضا مما اعتمل في مشاعرها آنذاك فتقول :
«في ذلك اليوم تذكرت أجدادي وآبائي، والتجأت إلى الله ، فأعطاني القوة التي يمنحها للمستضعفين.»
و في 24 أكتوبر عام 2005 احتشد الآلاف من
المشيعين الذين تجمعوا للمشاركة في جنازة
روزا باركس رائدة الحقوق المدنية الامريكية
التي توفيت عن عمر يناهز 92 عاما.
يوم بكى فيه الآلاف وحضره رؤساء دول ونكس
فيه علم أمريكا، وتم تكريمها بأن رقد جثمانها
بأحد مباني الكونجرس منذ وفاتها حتى دفنها
وهو إجراء تكريمي لا يحظى به سوى الرؤساء
والوجوه البارزة.
ولم يحظ بهذا الإجراء سوى 30 شخصا
منذ عام 1852، ولم يكن منهم امرأة واحدة.
ماتت وعلى صدرها أعلى الأوسمة ، فقد حصلت على الوسام
الرئاسي للحرية عام 1996،
والوسام الذهبي للكونجرس
عام 1999، وهو أعلى تكريم مدني في البلاد .
وفوق هذا وسام الحرية الذي أهدته لكل
بني جنسها عبر كلمة (لا ) ..
أشهر ( لا) في تاريخ أمريكا ..

[IMG]http://im75.gulfup.com/IAG0M6.jpg[/I



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مرحبا بكِ أخيتي الكريمة في هذه الجولة الممتعة ..

أحببت أن أبدأ معكِ بقصة (روزا باركس ) ،
كي نرى ما الذي يمكن أن تفعله المبادرة الايجابية ..
أحببت أن أبدأ بامرأة أزالت بموقفها بعض العفن
عن وجه أمريكا الكريه ، ووقفت في شجاعة
أمام الغطرسة الأمريكية في فترة حالكة سوداء .
كان يمكن أن يرزخ السود تحت وطأة الذل والاستعباد
أمدا طويلا إذا ما قالت ( روزا) لنفسها ،
إني امرأة ضعيفة مضطهدة .
كان يمكن أن ينتهي الذل قبل ذلك الموقف بزمن
لو بادر أحدهم بقول ( لا ) وتحمل تكاليف قولها .
كل حدث تاريخي جلل .. وكل موقف كبير مشرف ، كان وراءه شخصية مبادرة تؤمن بقدرتها
على قهر ما اصطلح الناس على تسميته بـ ( المستحيل ) ! .
فكيف يصبح المرء منا شخصية مبادرة ؟
كيف يمكن أن نصنع بأيدينا العالم الذي نحيا فيه ؟
هذا ما سنتحدث عنه .. فأهلا بكِ معنا ..



في البداية دعينا نُعرف المبادرة ونقول :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




ومبدأ المبادرة وروحها تتخلص في عبارة واحدة وهي :

كل فرد في هذه الحياة مسئول عن تصرفاته ويملك
حرية اتخاذ القرار .

•من هي المرأة المبادرة ؟

امرأة تواجه الحياة بصدر مملوء بالثقة والعزيمة والايجابية،
لا تلقي باللوم على الظروف ، ولا تبرر فشلها بقلة حيلتها ، سلوكها نتاج لقرارها الحر المسؤل ،
وقرارها نابع من
مخزون القيم والمبادئ التي تتبناها .
ليست انفعالية ، ولا تنجرف في تيار العاطفة الأعمى،
لا تسوقها المشاعر ولا تتكئ على الظروف البيئية
كمبرر لعجزها .
تعيش حياتها كما تريد هي لا كما يراد لها ،
لا يؤثر في سلوكها إن كانت السماء صافية ، أم ملبدة بالغيوم ، فالأحداث المتغيرة لا تغير في قرارها ،
ولا تزعزع سلوكها .
ولأن الحياة ليست وردية ، فإن المرأة المبادرة قد تفاجأ
بأحداث تطرق باب حياتها بلا موعد سابق ،
لكن تعاملها مع تلك الأحداث يكون بوعي ومعتمدا
على قيمة ومبدأ بداخلها .
فلا تهتز وتضطرب إذا ما عراها حادث مفاجئ ،
ولا يسقط في يدها إذا أتت الرياح بما لا تشتهي
أو عكس ما تريد .
لا يُفتح باب حياتها إلا بأمرها ، ولا تحني كاهلها
للظروف والأحداث المفاجأة .
تدرك أن القلق والسلبية وقلة الحيلة لا تسكن إلا
في قلب مهيأ لها ..!
أو كما يقول المثل الصيني ( قد لا تستطيع منع طيورالحزن
من أن ترفرف فوق رأسك ، لكنك تستطيع أن تمنعها
من أن تسكن في وجدانك).

الطريق الى المبادرة:

المبادرة تنبع من قيمه داخل المرء منا .
أنظري إلى سمية زوجة عمار رضي الله عنها ،
أول شهيدة في الإسلام ، ما الذي ثبتها أمام التعذيب
والترهيب ،حتى فقدت روحها ؟
إنها القيمة التي لامست بداخلها روحا عطشى ،
إنه الإسلام الذي حرك فيها كل خلجة وسكنه .
أنظري إلى ماشطة فرعون وهي تنظر إلى فرعون مصر
وهو يلقي بأبنائها واحدا تلو الآخر في النار ما الذي ثبتها
وقواها غير تلك العقيدة التي تحتل في وجدانها الشيء الكثير .
تأملي في القصة التي صدرنا بها حديثنا ، ما الذي جعل
تلك المرأة السوداء تقف في وجه الظلم والبغي
سوى قيمة الحرية التي تنامت في قلبها .
والشخصية الفعالة تتعامل مع معطيات الحياة بأسرها
وفق ما تمليها عليها قيمها التي تتبناها .
ما الذي يغضبها ..؟
ما الذي يسعدها ..؟
ما الذي يثيرها ، ويحفزها ..؟
الإجابة على هذه الأسئلة لدى المرأة المبادرة
هي ( القيم والمبادئ ) .


المبادئ الثابتة تولد سلوكا واضحا ، والسلوك الواضح
ينتج شخصية محددة المعالم .
والمبادئ تتولد كما قلنا من القيمة التي تحملينها بداخلك .
وتصاغ في هدف ورسالة تعيشين من أجلها .

ان المبادرة هي أم العادات ـ كما قال ستفن كوفي ـ
فمن خلالها ينطلق المرء صانعا عالمه الذي يريد
رؤيته ومعايشته .
المبادرة تجعلك في ثقة بقدرتك على إحداث التغيير
الذي تريدنه .
يجعلك تعيشين الحياة مستشعرة بأنك أنت صانعتها ،
ولست رقم على هامشها ..

نحن من نبني الحياة ونصنع أحداثها .
ولو على أقل تقدير في محيط الدائرة التي تمسنا عن قريب .
نجاحي نتاج توفيق من الله وجهدي البشري الضعيف .
والسقوط نتاج عملي ، وتبعاته يجب أن أتحملها بشجاعة .
إن إلقاء تبعة الفشل في الحياة على الظروف صار
بضاعة الضعفاء وقليلي الحيلة وفقراء الإرادة ،
أما أصحاب اليقين الحي فيدركون جيدا أن حياتهم
من صنع أيديهم . وأنهم محاسبون على كل كبيرة
وصغيرة فعلوها في هذه الحياة .


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

دعيني أسألك ، ما الذي يجبرك بالنوم على فراش غير مرتب
أومريح ؟
ما الذي يمنعك من اقتطاع دقائق في إعادة ترتيبة وتهيئته كي يناسبك ؟.
حياتك أخيتي كالفراش ! ، فما الذي يجبرك على العيش
في إطار مهلهل ، أهداف ضائعة ، وقيم مشوشة ،
وفوضى عارمة .

إذا لم تكن حياتك مرتبة فأفضل شيء أن تبادري بترتيبها
في الحال وبلا إبطاء .

إذا كانت هناك ثمة مشكلات مع زوجك فبادري بإيجاد الحل ،
ولا تتركي حياتك الزوجية عرضة لفلتات اللسان ،
وفريسة لردود الأفعال .
إذا كانت ابنتك تتبنى أفكار ليست جيدة فبادري بنصحها
وهدايتها ، واتعبي في نصحها وتصحيح مسارها .
إذا كان زملاء العمل يمارسون بعض السلوكيات السيئة فلما لا تبادري بالنصح الحسن ،
والوصية الخالصة .

لما لا تكوني كبطلة قصتنا تلك الخياطة السمراء
((روزا باركس) التي أعلت شأن قومها بمبادرة ذاتية ، ولم تقل كمثيلاتها
(مالي والناس ) و لم تحتقر من شأن نفسها بذلك
التساؤل الساذج البغيض ( أأنا من سأصلح شأن الكون ؟؟) .

لو سطرنا آلاف الكتب ، وملايين المخطوطات ،
فلن نكون أبلغ من مبادرة ذاتية تخرج منكِ في
وقتها المناسب .
وأخذك بزمام المبادرة لا يعني كونك مندفعة ، شديدة ،
حازمة .
بل يعني وبوضوح اعتقادك بمسؤوليتك في صنع الأحداث
المحيطة بك .
إن كنتِ لا تزالين ترين أن الظروف أقوى من إرادتك
فانظري لتلك القصة :

حكي أحد علماء النفس قصة أخوين نشأ في بيئة فاسدة
فأباهما رجل مدمن سيء الخلق يضرب أمهم ، ويعتدي عليهم بسلاطة لسانه
وعصاه في ذهابه وإيابه .
إلى أن اتهم ذات يوم في قضية سرقة أودع بسبها
السجن إلى أن مات .
لكن المحير أن أحد أبناء هذا الرجل صار على درب أبيه ،
في إدمانه وسوء خلقه ، ولم يكن عجيبا أن ينال نهاية
كنهاية أبيه ، فأودع السجن في قضية سرقة .
والابن الآخر قدم أوراقه في أحد المدارس ، وبحث له عن عمل مسائي ، فكان يعمل ويدرس إلى أن
صار طبيبا مشهورا ،
يقصده الناس لعلمه الغزير وخلقه الجم .
توقف عالم النفس أمام هذا المشهد المحير متسائلا :
بالرغم من أن التنشئة واحدة فما الذي ذهب بأحد الأبناء
في طريق الإدمان وحياة الاستهتار وبالآخر في طريق
العلم والعمل الجاد .
ولم يجد بد من أن يحمل أسئلته ويذهب إلى الابن الذي
في السجن ، ويسأله سؤالا واحدا وهو ( لماذا ؟ ) ،
لماذا أنت في السجن الآن ؟
فقال له الابن : لو عاش أي شخص عيشتي ، لما كان
له أن يرتاد إلا هذا الطريق .
وعندما ذهب العالم إلى أخوه الطبيب وسأله نفس السؤال ،
قال له الطبيب :
لو عاش أي شخص عيشتي ورأى ما رأيت لما كان له
أن يفعل إلا كما فعلت !!! .

*ما أريد استخلاصه أختي الكريمة من هذه القصة أننا
نحن من نصنع الحياة التي نحياها ، ليست الظروف الاجتماعية ،
ولا الأحوال الاقتصادية ، ولا التنشئة البيئية
ـ مع اعترافي بقوتها في حياتنا ـ .
إن القصة السابقة هي صورة مصغرة للمجتمع من حولنا ،
فالناس أحد اثنين إما كالأخ السلبي الذي ارتضى أن يسير
وفق الظروف عاجزا عن تغيير تلك الظروف ،
راضيا أن تذهب حياته سدى .
أو كالأخ الايجابي الذي أيقن أن وقوفه مستسلما أمام
وضع سيء قائم لن يكون مرده إلا إليه ،
وستكون عاقبته سيئة كوالده ، فبادر وغير وتعب
وكان له الريادة والتميز والعيشة الهانئة السعيدة .

يقول ربنا سبحانه وتعالى : ( وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ، ونخرج له
يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا ،
اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) .

ستقرئين كتابك الذي كتبتيه بنفسك ، لن يسمح لك
بمعاذير واهية ، ولن تستطيعي الهروب بحجة أن الظروف قد رسمت لك طريقك .
إن الواحد منا كما أخبرنا الإسلام كفيل بنفسه ،
محاسب على ما قدمت يداه ، لن يحاسب عنكِ أحد .
أراك سمعتِ وقرأتِ من قبل قول الله سبحانه وتعالى (كل نفس بما كسبت رهينة )المدثر 38 .
بالطبع كذلك قرأتِ ( وهديناه النجدين )البلد10 .

ودعيني أسوق لك خبر أقوام يأتون يوم القيامة
حاملين معاذير واهية عن الظروف التي أجبرتهم
على مواكبة الأحداث وتقزمهم في وجه ما تأتي به الأيام ،
وكيف أنهم سيصفوا أنفسهم بأنهم مستضعفين لا حيلة لهم ،والعجيب أن الله سبحانه وتعالى
عندما يأتي لوصفهم
في كتابه العزيز لا يصفهم بالضعفاء ولا المساكين
بل يصفهم بالظلمة !!! .

نعم هم ظلمة لأنهم ارتضوا أن يعيشوا الحياة
مطأطئ الرأس خانعين ، سلبيين غير مبادرين ،

يقول ربنا واصفا حالهم : { إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلاَئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ
قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ } (النساء: 97) ، هنا ترد عليهم الملائكة برد يفضحهم أمام أنفسهم
( .. ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها ) ما الذي جعلكم مستضعفين ..
ما الذي كبلكم وحد من قدراتكم على الايجابية والتغيير ، لماذا لم تبادروا بالهجرة إلى أرض وبيئة أخرى
تستطيعون فيها التحكم في حياتكم والعيش بحرية
بلا قيد ولا خنوع .
ثم يختم ربنا جل وعلى الآية بالقول الفصل في هؤلاء
السلبيين قائلا جل اسمه ( فأولئك مأواهم جهنم وبئس المصير ) .
المشكلة إذن ليست دنيوية فقط ، بل أخروية كذلك .


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
DANA و بدايه معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 14-08-12, 11:27 AM   #12
غللويه


الصورة الرمزية غللويه
غللويه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6362
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 أخر زيارة : 15-01-10 (09:34 PM)
 المشاركات : 78 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue

30  
افتراضي



للاسف نحن نضيع كثير من الفرص تسنح لنا بانتظار
من يبدأ اولا لماذا لانبادر ونبدأ بالتغيير يعني
بعض العادات في بلادنا العربية في الزواج كالبذخ
في حفلات الزفاف او السهر للفجر فيها لما لانبادر
ونبدأ بالتغيير اعتقد ان كثيرمن العقلاء لايعجبهم الوضع
وينتظروا من يبدأ وسيتبعونه ..
هذا مجرد مثال بسيط لتطبيق هذه العادة وتفعيلها
وممكن ابدأ بها في بيتي اولا واقنع من حولي ثم ابادر
في خطوة اكبر وهكذا ..


 
DANA معجب بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 14-08-13, 09:46 AM   #13
DANA



الصورة الرمزية DANA
DANA غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1639
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 20-07-13 (03:27 AM)
 المشاركات : 12,377 [ + ]
 التقييم :  719
لوني المفضل : Cadetblue

719  
افتراضي



امثله راااائعه تبث روح ايجابيه وهمه للانجاز


 
غللويه و بدايه معجبون بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 14-08-13, 03:51 PM   #14
عروب



الصورة الرمزية عروب
عروب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 85
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 20-02-02 (08:04 AM)
 المشاركات : 11,057 [ + ]
 التقييم :  127
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Aliceblue

127  
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مجهود تشكري عليه غللوية ( غالية )نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اتمنى لك التوفيق من الله ويبارك لك في جهودك ووقتك ..نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

استمري ربي يبارك لك ..متابعين معك ..نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
غللويه معجب بهذا.
 توقيع : عروب



رد مع اقتباس
قديم 14-08-13, 07:10 PM   #15
غللويه


الصورة الرمزية غللويه
غللويه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6362
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 أخر زيارة : 15-01-10 (09:34 PM)
 المشاركات : 78 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue

30  
افتراضي



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
سعيدة جدا بمرورك نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
دعواتكم النت اليوم مررة متعب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 


رد مع اقتباس
قديم 14-08-13, 08:22 PM   #16
غللويه


الصورة الرمزية غللويه
غللويه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6362
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 أخر زيارة : 15-01-10 (09:34 PM)
 المشاركات : 78 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue

30  
افتراضي



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مرحبا ودوداتي
نكمل معكم العادة الاولى المبادرة

ذكرالمؤلف صنفين من النساء
( المُبادرة الايجابية ) و ( الانفعالية السلبية) ،
انظري للصفات التي يتصف بها كل صنف ، وقيمي على إثرها شخصيتك .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


المرأة المبادرة:

1-سلوكها نابع من قيمها
2-تعرف قدر نفسها فلا تتأثر بالنقد الجائر
3-تبحث دائما عن الحل ، حتى وإن لم يطلب منها
4-تؤمن أن ما وصلت إليه اليوم نتاج لاختيارات الأمس
5-لا ترضى بالدنية تحت أي ظرف ، وتعتز بكبريائها .
6-تؤمن بأن الله دائما يختار لها الأفضل .
7-لا تتحدث إلا بما تؤمن بقدرتها على القيام بها
8-تعتذر بلا تكبر إذا أخطأت ، وتتحمل مسؤولية ما قامت به ، وتتعهد بعدم تكرار خطأها .
9-الصدمات القوية قد تؤلمها ، والمصائب قد تحزنها ،
لكن شخصيتها لا تهتز بل تزداد صلابة .

في المقابل
المرأة الانفعالية:


1-سلوكها نتاج للظرف المحيط بها
2-يسعدها الثناء جدا ، يستفزها النقد بسهولة
3-تبحث عن تبرير لأي مشكلة تقع لها
4-ترى أن انجازاتها من صنع يديها ، وفشلها من صنع الظروف !
5-قد تقبل بالإساءة من أجل تحسين حياتها و مستقبلها
6-مذبذبة ، دائمة التساؤل عن حكمة ما يحدث لها من إخفاق .
7-كلامها ووعودها أضعاف إنجازاتها
8-لا تتحمل المسؤولية وتبرر خطأها بشتى الطرق .
9-تفقد رشدها عند المصائب ، ولا تستطيع التحكم في انفعالاتها .



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ما الفرق بين كلا الشخصيتين ؟.
قد يدهشكِ أن أقول أن الفرق بين كلا الشخصيتين
هو الفرق بين السماء والأرض ، الليل والنهار ،
الحي والميت .
يمكنك أن تطوي هذا الكتاب جانبا وتغمضي عينيك
لدقيقتين وتستدعي مشهدا أو أكثر من ذاكرتك اضطررتِ
فيه أن تأخذي قرارا قويا أثر في حياتك ـ سلبا أو إيجابا ـ
إلى اليوم .
ما الذي يمكن أن يحدث لو كنتِ اتخذت القرار المعاكس ،
ربما كانت حياتك ستمضي في وجهة أخرى أكثر إيجابية ،
وربما أكثر تعاسة .
المهم أن قرارك هو الذي صاغ حياتك من يومها وحتى اليوم .

ترى على أي أساس بُني هذا القرار ؟ .
على أساس متين متزن ، تدخلت فيه القيم وتحكم فيه العقل ؟.
أم على أساس الظروف المحيطة بك آنذاك ، ورضوخك لها ؟ .
بيد أن ما مضى صفحة قد طويت ، وتبقى لك ما هو آت ،
وتكرار الأخطاء ديدن من لا عقل لها.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


السلوك والمبادرة:

أعيد التأكيد على قاعدة هامة وهي:
( السلوك تعبير عن قرار وليس عن ظروف ) .
وأؤكد أن هذه العبارة هي كلمة السر لحياة ايجابية مميزة ،
فنحن حينما ننجح في جعل سلوكنا وتصرفاتنا نابعة من قيمنا وأخلاقنا نكون قد فعلنا الشيء الكثير ..
الكثير جدا .
هبي أن إحداهن صرخت بوجهك ، ونالتك بلسانها ..
فماذا عساك تفعلين لها ؟؟؟
الظرف الحاصل هو اعتداء وجرح للشعور .
ترى سلوكك سيعتمد حينها على الظرف القائم
فتردي لها الصاع صاعين ، وتذيقيها مما أذاقتك إياه ألوانا .؟؟
أم ستتغلب قيمة العفو والصفح التي بداخلك ، وتتمكن منك ؟؟.
في مثل هذه المواقف أخيتي يتفاضل الناس ..
لذلك نرى رسول صلى الله عليه وسلم وهو يسأل
أصحابه رضوان الله عليهم عن القوي ، يجيبهم حين
قالوا له إنه الذي لا يهزمه أحد ، بل الذي يملك
نفسه عند الغضب .
الذي يستطيع محاصرة انفعالاته ، والسيطرة على
الظرف الذي يحيط به والتعامل وفق ما توليه عليه
قيمه ومبادئه .
إن تعلمنا السيطرة على سلوكنا وربطه دائما
بمنظومة القيم التي نتبناها يجعلنا أقرب إلى
السيطرة على حياتنا بأكملها.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

استمعي إلى لغتك !
اللغة هي الترمومتر الذي يكشف لكِ عن تصوراتكِ الذهنية ، ويمكنك من خلال تتبع
ما تتلفظين به من رؤية نفسكبشكل أوضح .
دائما ما نجد (المرأة الانفعالية) تتقن التحدث بمفردات
تُحلها من تحمل المسؤولية مثل
:
( أنا عصبية لأن هذه صفة في عائلتي ، وليس لي يد في ذلك )
( أبي هو من اختار لي كلية لا أحبها )
( هم من زوجوني ، كنت طفلة ساذجة لا أقوى على
الاختيار آنذاك )
( أنا مضغوطة وأعبائي كثيرة ، عذرا لو لم استطع أن أفيدك )
( زوجي عصبي ، لذلك تجد حياتي متوترة دائما)
( الأولاد يستفزوني ، لايوجدأم لاتصرخ بأعلى صوتها اذاغضبت )

لغة المرأةالمبادرة:

*دعنا ننظر للبدائل
*يمكنني اختيار طريقة أفضل
*عفوا ، لن تستطيع استفزازي .
*أنا أرى .. أنا أقرر
*أفًضل .. أميل إلى
*سأفعلها بإذن الله .


لغةالمرأة الانفعالية:

*ليس هناك أمل
*لا استطع تغيير طريقتي
*انك تدفعني إلى الجنون
*لا استطيع .. لا أقدر
*يتحتم علي .. مضطرة
*أعتقد أني لن أستطيع


وأخطر ما في اللغة الانفعالية أنها تصبح واقعا ملموسا
بعد فترة من ترديدها أو كما سماها (ستفن كوفي)
( النبوءة التي تحقق أغراضها ذاتيا ) ، لأنها حينذاك
تصبح جزء من التصور الذهني الذي يحيط بالمرأة ،
والأخطر من ذلك أن تلقي المرأة بنفسها في دائرة
الانفعال متذرعة بذلك التصور ، وفي نفس الوقت
تؤيد هذا التصور بوقوعها في ذالك الانفعال ! .
تماما كقول إحداهن أنا تعيسة لأن زواجي فاشل ،
وقولها في موقف آخر زواجي فاشل لأني تعيسة !! .
فراقبي لغتك جيدا لأنها ستتحول إلى معتقد ،
ومن ثم إلى سلوك .
وحاولي أن تتخلصي من المفردات السلبية التي
قد تلتصق بأحاديثك .
يجب أن تؤمني بأنكِ لستِ ضحية للظروف ،
أو لعبة في يد الأحداث المتتالية على صفحة هذا الكون ،
بل أنت صاحبة القرار ..
رددي دائما ( كل نفس بما كسبت رهينة ) .
وأحذرك أن تحدثك نفسك بأن المبادرة ستجر لك التعب ،
نعم هي كذلك ستأتيك بالتعب والمواجهة والصعوبات،
لكن لا سبيل سوى ذلك كي تكوني في صدارة الحياة ،
كي تصبحي امرأة من طراز خاص ، طراز إيجابي فاعل منتج ، أقرب إلى الله ..



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


معتقدات المرأة المبادرة:

1.القدرة على ضبط الإيقاع الداخلي : وأعني به التحكم في ذاتكِ ، والسيطرة على مشاعركِ ،
والاطمئنان إلى سلامة المبدأ الذي تسيرين عليه .
الأديب مصطفى صادق الرافعي يقول في وحي القلم :
قمة الفشل أن ترتب الحياة من حولك وتترك الفوضى بداخلك !.
إن الهروب من مواجهة النفس والفشل في تقويم إعوجاجها
ديدن السواد الأعظم من الناس اليوم ، والخوف
من الوقوف وجها لوجه أمام الذات يتملك الغالب
الأعم من البشر .
لذا كانت أهم صفات المرأة المبادرة أنها تبادر بتنظيم
بنيانها الداخلي ، وتتعهد نفسها بالمراقبة الذاتية ،
والمحاسبة القوية ، والتنظيم المستمر.
2.الإيمان بمشيئة الله : وتبني عبارة ( قدر الله وما شاء فعل ) ، ، فإن لله سبحانه وتعالى حكم
لا تفهمها عقولنا القاصرة ،وقد نقف حيالها متسائلين عن مدلولاتها متناسين أن
لعقولنا حدود ولأفهامنا منتهى ، ومن أخطر الأشياء
التي يمكن أن تقعين فيها هو فخ إعمال العقل
وتشتيت الجهد في الأشياء التي ليس لنا عليها يد ، وترك ما نستطيع التحكم والتاثير فيه ،
و لعلماء الإدارة اليوم قاعدة هامة تقول ( لا تجعل الأشياء التي لا تستطيع عمل
شيء حيالها، تؤثر على الأشياء التي تستطيع عمل الكثير حيالها ).

*أنا لها : هناك أناس يقولون أنا حين تُقسم الغنائم ،
وآخرون يقولون أنا حين تُقبل الفتن والمغارم ..
الأول يقول ( أنا أريد ، أنا أستحق ) ، والثاني يقول
( أنا أقدر ، أنا أستطيع) ، وبينهما بُعد المشرقين !.
المرأة المبادرة تعتقد دائما أنها المعنية عند كل نداء ،
المطلوبة عند كل حاجة ، المقصودة عند كل موقف ،
و لسان حالها قول طرفة بن العبد :
إذا القوم قالوا من فتىً ؟خلت أنني
عنيت فلم أكسل ولم أتبلد



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


حواجزفي طريق المرأةالمبادرة:

هناك أكثر من عائق يقف أمامكِ أختي الكريمة ويمنعك
من المبادرة الذاتية ، دعينا نلقي نظرة على أهمها :
1.الميل إلى الدعة والراحة : المبادرة تستتبع مسؤولية ،
والمرأة المبادرة امرأة مسئولة ، ولأن معظم النساء
ـ والبشر بشكل عام ـ يبحثن عن الراحة ويهربن من التبعات والمسؤوليات لذا نرى أن
المبادرات قليلات في هذه الحياة .

2.التعود على الاتكالية : خاصة إن كنتِ ممن يؤمن بأن
النساء ليس عليهن دور في صناعة الحياة والتعاطي
مع مجتمعها بإيجابية .

3.عدم التعود على اتخاذ القرار : فالمرأة التي تعودت
على تنفيذ الأوامر والانصياع لها ، تجد صعوبة كبيرة
في اتخاذ القرارات لاسيما المهمة منها .
4.طبيعة المجتمع الذي نحيا فيه : المجتمع الذي يؤمن
بأن الباب الذي يأتي منه الريح أغلقه واستريح ،
ويرى أن ما نعرفه ولو كان سيئا أفضل مما لا نعرفه ،
شعب جدير في أن يزرع في أبنائه صفات السلبية
ويحطم فيهم نوازع المبادرة .
5.عدم معرفة المرأة بإمكاناتها : واستهانتها بقدرتها
على فعل الشيء الحسن الجيد يحطم من قدرتها على
المبادرة ويحبطها .

6.عدم وجود هدف واضح في الحياة :
مميزات وجود هدف لكِ في الحياة أنه يجعلك دائما
في حالة مقارنة داخلية حول ( هل هذا الأمر في صالح
هدفي أم يتعارض معه ؟ ) مما يساعدك كثير في اتخاذ
قرار حازم وآني .






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


أخيتي ..

ضعي أنتِ خطة اللعب لمباراة حياتك ، دعي المباراة
تستجيب معكِ لا العكس ، كوني مثل "بيل ولتش"
مدرب كرة القدم الذي اعتقد الجميع أنه شخص غريب
الأطوار إلى حد ما ، وذلك لمبالغته في التخطيط
مقدماً للألعاب التي سيلعبها خلال المباراة ،
وعادة فإن معظم المدربين ينتظرون ليروا ما
ستتكشف عنه المباراة ؛ ثم تكون استجابتهم بعد
ذلك بألعاب تمثل رد فعل للفريق الآخر ولم يكن
"بيل" كذلك ، ولكنه عادةً ما كان يقف على
الخط الجانبي ومعه ورقة بالألعاب التي سيلعبها
فريقه مهما كانت الظروف. فقد كان يريد من
الفريق الآخر أن يستجيب له ثم يكون له رد فعل.
وقد استطاع "بيل" أن يكسب العديد من البطولات
خلال أسلوب المبادرة هذا ، ومع هذا فكل ما كان
يفعله هو أنه كان يعتمد على الفارق الجوهري بين
المبادرة وردة الفعل.
بإمكانكِ أن ترسمي خططكِ مقدماً بحيث تستجيب
لكِ الحياة فلو وضعتِ في ذهنكِ أن الحياة دائماً
إما أن تكون فعلاً أو رد فعل فبمقدوركِ دائماً
أن تذكري نفسكِ بأن تبدعي وتبتدئي وتخططي.
والكثير منا يمكن أن يقضي أياماً كاملة وجميع
أفعاله عبارة عن ردود أفعال دون أن يدري بذلك ،
فنحن نستيقظ كرد فعل لصوت المنبه ، ثم تستجيبين
بعد ذلك لمشاعر في جسمكِ ثم تبدأين في الاستجابة
لزوجك وأطفالك وسرعان ما تستقلين سيارتك
وتستجيبين للزحام المروري فتستخدمين منبه السيارة
وتستخدمين لغة الإشارة ، كذلك في عملك تجدين
رسالة إلكترونية على الكمبيوتر فتستجيبين لها ،
وتستجيبين للعملاء الأغبياء ، والمدراء معدومي
الذوق الذين يتطفلون عليكِ وخلال الراحة
نستجيب للنادل على الغذاء.
وعادة أن تكون أفعالكِ ردود أفعال قد تستمر
طوال اليوم وعلى مدار جميع الأيام وهكذا
تصبحين بمثابة حارس المرمى والكرة تنطلق
نحوك طوال الوقت.
لقد حان الوقت لأن تلعبي في موقع آخر ،
لقد حان الوقت لأن تنطلقي وتُصوبي نحو
الهدف بدلا من انتظار لعب الآخرين ورمياتهم .
خططي ليومك كما كان "بيل ولش" يخطط لمبارياته ،
انظري إلى ما ينتظركِ من مهام على أنها لعبات
ستقومين بها ، هنا ستشعرين أنكِ مندمجه
في الجوهر الأساسي للحياة ،
لأنكِ بهذا ستشجعين العالم على أن يستجيب لكٍ
فإذا لم تختاري فعل هذا فإن الحياة التي ستحيينها
لن تكون مصادفة ، وكما يقول المثل القديم :
"من لا يحدد له اختياراً فقد اختير له".

تذكري جيدا :

1- تصبح الاحتمالات متعددة عندما تقرري
أن تقومي بالفعل لا بردة الفعل.

2- كثيراً ما يلوم الناس ظروفهم لما هم فيه،
أنا لا أؤمن بالظروف، الناجح في الحياة هو من
يسعى للبحث عن الظروف التي يريدها،
وإن لم يجدها يصنعها بنفسه.
جورج برنارد شو

3- الحياة ليست لإيجاد نفسك وإنما لتكوين نفسك.
جورج باتون







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قصة نجاح

النجاح قديأتي في حلم!
جوان كاثلين رولنغ.. هل سمعت بهذا الاسم من قبل؟
قديبدو التسم غريبا ،لكنك بالتأكيدتعرفين أحد اشهر
أعمالها(هاري بوتر )تلك القصة الخيالية التي حققت
مبيعات مهولة ،جعلت من صاحبتها اول مليارديرة عن
طريق التأليف ،في عام 2007 م اصدرت جوان الجزء
السابع من روايتها ،واصيب العالم يوم صدورالكتاب
بشلل تام، ووقف قراؤهابالملايين في انتظار ساعة
طرح الكتاب للجمهور،ولقد بيع منها في الولايات
المتحدة فقط في ذلك اليوم 12 مليون نسخة!!
من هي هذه المرأة؟؟وكيف كانت بدايتها؟

هي امراة انجليزية عملت فترة في انجلترا،ثم سافرت
لفرنسا ثم الى البرتغال وعملت معلمة وهناك تزوجت
وانجبت طفلة ثم طلقها وعادت الى انجلترا وهناك
فجعت بموت امها،الامرالذي اثرعلى حالتها النفسية
وعاشت حالة من الاحباط،وفي عام 1995 بدأت
بكتابة مغامرات الصبي "هاري بوتر " الذي تجلى
لهااثناء رحلة في القطار.
فكانت تحلم وهي في القطاربأبطال خياليين يحسدون
شيئا من احلامها وامانيها الطفوليه،في ذلك الوقت
كانت جوان تعيش عاطلة عن العمل،وحين انتهت من
فصول روايتها دفعت بها الى اكثرمن ناشر فرفضوا
نشرالكتاب حتى بلغ عددالرافضين 12 دارنشر!
لم تيأس وواصلت البحث الى ان وجدت ناشرا صغيرا وافق
على مضض ومن المضحك ان الذي ضغط على الناشر
انشرالكتاب هو ابنته ذات الثمانية أعوام والتي قرأت الرواية
واعجبت بها جدا!!
غير ان الكاتب طلب منها ان يكتب الحروف الاولى
من اسمها فقط،حتى لايعرف القارئ ان كاتب القصة امرأة
لاعتقاده ان القراء سينفرون من قراءة كتاب اطفال كتبته
امرأة.
وافقت جوان على طلبه وبالفعل طرحت الرواية في الاسواق
بدون دعاية مسبقة ورغم ذلك نجحت نجاحا كبيرا ومبهرا،
وكانت بداية الشهرة حيث تتالت الكتب وحقق كل منها
ارقاما مذهلة فتكونت امبراطورية" هاري بوتر" الضخمة
واصبحت جوان ثرية وتزوجت من جديد وصارت من اكثر
الشخصيات تأثيرا ونفوذا حتى صنفت عام 2006 م
ثاني اغنى امرأة في العالم .
كل هذا بفضل حلم جاءها في قطار،حولته بموهبتها
الى سلسلة ناجحة بمختلف المقاييس.
لتتحول من امرأة عاطلة مطلقة تلاحقها الازمات والمشكلات
النفسية والمادية الى ظاهرة يعجزالكثيرون عن تحليلها.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



غدا باذن الله نبدأ في العادة الثانية الثقة بالنفس




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
DANA معجب بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 14-08-14, 08:40 PM   #17
غللويه


الصورة الرمزية غللويه
غللويه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6362
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 أخر زيارة : 15-01-10 (09:34 PM)
 المشاركات : 78 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue

30  
افتراضي



[COLOR="Red"]نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اهلابكم اخواتي مع العادةالثانية من العادات الخمس
للمرأةالناجحة الثقة بالنفس



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






لا بد للمرء أن يكون واثقاً من نفسه... هذا هو السر...

حتى عندما كنت أعيش في ملجأ الأيتام ،
وحتى عندما كنت أهيم على وجهي في الشوارع
والأزقة باحثاً عن لقمة خبز أملأ بها معدتي الجائعة...

حتى في هذه الظروف القاسية كنت أعتبر نفسي أعظم
ممثل في العالم...

كنت اشعر بالحماس الشديد يملأ صدري لمجرد إنني
أثق في نفسي...

ولولا هذه الثقة لكنت قد ذهبت مع النفايات إلى
بالوعة الفشل...
شارلي شابلن


عندما تنهار ثقة المرء منا بنفسه ، تنهار حياته كلها ..!

لا عجب في ذلك ، فما قيمة الحياة حينما نحيها بنفوس
مهترئة ، تحييها كلمة ثناء وتفنيها عبارة نقد أو تشكيك ..

كثر هم من يمشون بيننا بأجساد شامخة ، لكن نفوسهم
قد طأطأت هامتها منذ زمن بعيد ،

نراهم فنحسبهم أولو بأس وهم مساكين لا حيلة
لهم ولا قوة ..

(ثق بنفسك، وستعرف بعدها كيف تعيش...)


هذه كانت إجابة الأديب الألماني جوته لمن سأله
عن العيش الكريم ، والحياة الناجحة .. وتالله لقد
أصاب وأحسن ..

فالثقة بالنفس هي كلمة السر للنجاح في الحياة .


وكم من طاقات أهدرت ، ومواهب وأدت ،
وأفكار تبخرت ،

لعدم ثقة أصحابها بما يملكون ، وعدم تقديرهم
للنعمة التي حباهم الله سبحانه وتعالى إياها ..

والمتتبع لحياة العظماء من البشر سيرى جليا
كيف أن ثقتهم بأنفسهم كانت هي البوابة التي
عبروها كي يخطو أسمائهم في سجل المجد ..
ودفاتر التاريخ .


والثقة بالنفس تُكتسب وتتطور ولا تولد مع المرء منا ،
أنظري حولك ودققي النظر إلى هولاء الواثقين من
أنفسهم وتأكدي مليا أنهم قد اكتسبوا هذه الثقة ..

هذه الطاقة من الثبات والقوة اكتسبوها بأيديهم اكتسابا .



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


والواثقة من نفسها إمرأة تلاقي الحياة بصدر مملوء
بالعزيمة ، والإباء .

لا تعترف في قاموسها بكلمة فشل ، بل تسميها
محاولة غير موفقة تتبعها أخرى أكثروعيا.


[صفات المرأة الواثقة من نفسهاCOLOR] :

1.تؤمن بأحقيتها في العيش الهانئ ، والناجح في الحياة .


2.لا تتأثر بالنقد الجائر ، وتستفيد من آراء الآخرين .

3.مؤمنة بقناعتها وقيمها ومعتقداتها .

4.تحترم تفكيرها وآرائها واجتهاداتها .

5.أهدافها واضحة ، و مرسومة بدقة .

6.لا ترهب تحمل المسؤلية .

نأتي الآن للسؤال الصعب ..!


هل أنت إمرأة قوية واثقة من نفسها ..
أم شخصية تعوزها القدرة على ذلك ؟


هل تشككين في قدرتك على إسعاد نفسك ومن حولك ؟


هل تشعرين بالتضاؤل أمام انجازات الآخرين ..
وتستصغرين نفسك كلما ذكرت إحداهن ميزة تتمتع بها ؟


هل تخافين من الغد .. وترهبين المستقبل ؟


هل تقولين لنفسك ( لقد فتشت كثيرا داخلي فلم أرى
لي ميزة أو موهبة كفلانة من صديقاتي ) ؟


حنانيك أختاه إن كانت إجابتك بنعم على كل أو أحد من الأسئلة السابقة ..


مهلا إن كنتِ ترين نفسك إمرأة غير واثقة من نفسها ..
وقدراتها .. وملكاتها ..


فإن كل إنسان يطء هذه الأرض يحمل بين أضلعه
( حلم ) ، ويحمل معه القدرة على تحقيق هذا الحلم ..


لكنها النفس الأمارة التي تبحث عن الراحة وتتلذذ
بالركون والقعود ..


وتوهم صاحبها أنها ليس لها من التميز نصيب ..
فيصدقها الواحد منا .. !!


ولستِ وحدكِ أسيرة هذا الاعتقاد ...!


فأكثر البشر هشون ، لا يملكون الثقة في أنفسهم ،
ولا يقدرون ذواتهم حقها ، يقول ألفريد أدلر

: ( إن البشر جميعًا خرجوا إلى الحياة ضعافًا عراة
عاجزين، وقد ترك هذا أثرًا باقيًا في التصرف الإنساني
ويظل كل شيء حولنا أقوى منا زمنًا يطول أو يقصر,
حتى إذا نضجنا ألفينا أنفسنا كذلك، تواجهنا قوى لا حول
لنا أمامها ولا قوة، ويقفل علينا شرك الحياة العصرية
المتشعبة كما يقفل الشَّرَك على الفأرفهذه الظروف
القاهرة التي نخلق ونعيش فيها تترك في الإنسان
إحساسًا بالنقص باقي الأثر، ومن ثم تنشأ أهداف
القوة والسيطرة التي توجه تصرفات البشر ) .



بالرغم من هذا إلا أن هناك من البشر من يمضي
في دروب الحياة متفوقا على هذه الظروف ،
صانعا لنفسه مجدا تليدا ، قاهرا ما اصطلح الناس
على تسميته بالمستحيل ..


كلنا نُخلق ضعافا {وَخُلِقَ الإِنْسَانُ ضَعِيفاً} [النساء:28]


أيضا جهلاء لا نعرف شيئا عن أبجدية الحياة
{وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً} [النحل:78].


فما الذي يجعل منا أبطالا ناجحين ..
وآخرين تعساء فشلة لا يملكون لأنفسهم ولا لغيرهم
ضرا ولا نفعا ..


إن ما أريد قوله لك أخيتي الغالية أن كل البشر
يتفقون في كونهم ولدوا ضعفاء ..



لكن ثقة البعض بأنفسهم وقدراتهم وقبله بربهم
وبالمنح التي أعطاهم إياها هو الذي دفع بهم
إلى الارتقاء والمنزلة العالية .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وانعدام ثقة البعض الآخر ـ وهم الأغلبية ـ هو ما زج
بهم في قائمة العاديين البسطاء عديمي الحيلة .


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ثمرات الثقة بالنفس:


عندما تثقين بنفسك تكونين قد أشعلتي جذوة
الحماسة بصدرك ، وتهيئتي كي تقاسمي العظماء
أماكنهم على القمة التي تشتاق إليكِ ، ومن أهم
الثمرات التي تجنينها بهذه الثقة أيضا أنها :


1. تضيء لك ركن مواهبك : فالله سبحانه وتعالى
غرس في كل شخص منا مجموعة من المواهب ،

والواثقة من نفسها هي من تفتش جيدا عن موهبة
أو أكثر بداخلها ، وتتأمل بنائها النفسي وقدراتها
الشخصية ، وإمكانتها المختلفة ، فتُخرج أعظم ما
تملك وتشق طريقها في الحياة بنجاح مستعينه
بموهبتها المكتشفة .




2. تمنعك من الانغماس في شخصيات الآخرين :
عندما تثقين بنفسك فإنك تحصنين ذاتك من احتلال
الشخصيات القوية لها ، قد تتخذين لك قدوة تعجبين بها ،

لكنك أبدا لن تلغي شخصيتك أمام قوة هذه القدوة ،
الإمعة فقط هي من تمحو شخصيتها لتحل محلها
شخصية أخرى ، أما الواثقة من نفسها فهيهات
أن تقع في ذلك الفخ .


3. تجعلك أكثر حكمة وقوة في تحديد أهدافك وطموحاتك :
التردد ملغي من حياة الواثقة من نفسها ، فهي تتروى
وتدرس وتنظر بتأن إلى خطواتها القادمة ، فإذا عزمت
أمضت عزمها ،وشقت طريقها ، واثقة مما اختارت
مطمئنة إلى سلامة رأيها .

4. تساعدك في التغلب على كبوات الحياة :
لن تخلو حياتك ولا حياة أي امرء من كبوات وعثرات ،
عديمي الثقة يتحطمون فوق صخرة التجارب الغير موفقة ،
يدمنون البكاء على ما فات ،وينهزمون سريعا أمام
الكبوات الطارئة ، أما أنت بثقتك في نفسك فتدركين
جيدا أن الفشل غير موجود في قاموسك ،وأن المحاولات
التي أخفقت فيها قد تكون بداية لنجاح مأمول ،
وأن العثرة ليست نهاية العالم أو آخر المطاف .


5. تجعل نظرتك للحياة أكثر تفاؤلا :
وذلك لأن الغير واثقة من نفسها ترى من حولها أفضل منها ،

ولا تفتر من مقارنة نفسها بالأخريات مما يدفعها دفعا
إلى مقتهن مما ينعكس على سلوكها ،وبالتالي في
نظرتها للحياة التي ظلمتها بأن أعطت لغيرها المنح
والهبات ولم تعطها ! .

أما الواثقة من نفسها فهي ترى في الآخرين الجانب
المشرق وتشجعه ، مطمئنة بأن نصيبها قد اصابها ،

وأنها ليست بأقل ممن تقابلهن في الحياة ،
فهي تعتز بما لديها ، وتشكر خالقها على ما
أعطاها وتتمنى الخير للجميع .



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


انعدام الثقة وعقدة النقص:

طبيعي اخيتي ان نتعثرمرة..أونكبو بشكل مفاجئ..
او أن يتسلل الينا شعور بالاخفاق،لكنه شعوريجب ان يكون
شعورا وقتيا،ولايلبث ان يختفي ويتبخروسط طوفان
العمل والجد والنشاط،ومشاعرالثقةبالنفس ويعودبعده
المؤشرالى مستواه الطبيعي.
أما ان تحطمنا الكبوات،وتضعفنا العثرات،
فهذا انعدام ثقة بالنفس.
والمصابون بعقدة النقص ينظرون للناس على أنهم
افضل منهم..واذكى منهم ،ويرون انفسهم في
المقابل..ضعفاءومساكين وبائسي حظ.
العالم النفسي الفريدأدلر عرف( عقدة النقص)
بأنها انحراف في الشخصية،يحدو بالمرءالى الاحساس
بأن الناس جميعا افضل منه في شئ او آخر.
ثم طرح المؤلف اختبارعبارة عن اسئلة لتعرفي
هل تعانين من الاحساس بالنقص؟؟

ملحوظةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ان مركب النقص امرنادر،فمعناه ان تستشعري النقص
طوال الوقت ،اما أن تستشعريه من وقت ﻵخر،فأمر
طبيعي لاشذوذ فيه.

صفات المرأةالمصابة بعقدةالنقص:

1.تشعربالاضطهاد الدائم.
2.الحساسية المفرطة.
3.لاتقدرانجازاتها.
4.سرعان ماترفع الراية البيضاء.
5.حانقة على نجاحات الاخرين .
6.تفتقد روح الفكاهة.

هل رأيت في نفسك صفة او اكثرمماذكرت؟؟

لاعليك، رددي معي أولا هذه العبارة:

ليست المشكلةفي أن نمرض،المشكلةفي أن
نستسلم للمرض.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


عوامل لزيادة ثقتك بنفسك:

1.واجهي عيوبك وقومي مشاكلك،وتوكلي على خالقك.
2.شمري ساعدالجد وابدئي العمل!!
3.اطرقي الباب الصحيح،اختاري الطريق المناسب لك،
ولاتقفي عندنقطة وتصري عليها..ركزي على مايميزك.
4.كوني شاكرة..راضية..مؤمنة!!
5.تقبلي ذاتك ولاتكثري السخط والشكوى!!
6.سامحي نفسك..
7.أوقفي من يحاول هدمك!
8.اصنعي سجلا لنجاحاتك.
9.تحملي المسؤلية.
10.غيري قناعاتك السلبية.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



هل تعلمين أن:
#عبدالرحمن الداخل الملقب صقرقريش دخل
الاندلس طريدا مهاجرا بمفرده،فجندالجنود،
ومصرالامصار،وأقام دولة كاملة.

#البرت انيشتاين لم ينطق بحرف حتى بلغ الرابعة
من عمرهووصفه مدرسوه انه غبي بطئ الفهم.

#أديسون قال مديرالمدرسة لامه:
عذرا سيدتي طفلك معتوه ومدرستنا لم تبن للمعاقين!

#هيلن كيلر العمياءالصماءالبكماء حصلت على شهادة
الدكتوراه في العلوم والدكتوراه الفلسفة وشاركت
في التعليم وكتابة الكتب ،وفي اوقات فراغها كانت
تخيط وتطرز وتعلمت السباحةوالغوص وقيادةالمركبة
ذات الحصانين!!

ولان اعظم انجازات المرأةتكون في بيتها،فجل الانجازات
تظل بين الجدران،وقصص النجاح والتفوق والتغلب على
الفشل أكثرمن أن تعد اوتحصى..


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


اشارة هامة ؛
الثقةبالنفس والكبر:

كثيرامايخلط الناس بين الثقة بالنفس والغرور،
وحقيقة الامرانه بالرغم من الاختلاف الكبير مابين
الصفتين الاأن التفريق بينهما يصعب على كثير
من الناس.
نصيحتي لك اخيتي الاتهتزي اذا ماوصفك جاهل
بالغروراو لمزتك صجيقة بالكبر،حاولي افهامهم
مااستطعت،والا فانطلقي ودعيهم يتهامسون..




أقوال الناجحين عن الفشل..!

* هل حاولت؟ هل فشلت ؟لايهم ..حاول مجددا
وافشل مجددا،ولكن افشل بصورة افضل ...
صمويل بيكيت

* لاتقل اني فاشل ،بل قل :كانت محاولة فاشلة،
فالفشل حدث وليس شخص...
وليم براون

* الفشل نوعين:نوع يأتي من التفكيربدون فعل،
ونوع يأتي من الفعل بدون تفكير...
جون شارلزسالاك

* النجاح هو ان تنتقل من فشل الى فشل بدون
ان تفقد حماسك..
سير وينستون تشرشل

اتمنى تكونوا استمتعتوا واستفدتوا من النقاط المذكورة

الى اللقاء مع العادة الثالثة رسم الاهداف..


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
DANA معجب بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 14-08-15, 03:45 PM   #18
DANA



الصورة الرمزية DANA
DANA غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1639
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 20-07-13 (03:27 AM)
 المشاركات : 12,377 [ + ]
 التقييم :  719
لوني المفضل : Cadetblue

719  
افتراضي



اجمل تقييم غللويه

استمتعت واستفدت وارسلت الموضوع لكل صديقاتي


 
غللويه معجب بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 14-08-15, 08:48 PM   #19
غللويه


الصورة الرمزية غللويه
غللويه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6362
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 أخر زيارة : 15-01-10 (09:34 PM)
 المشاركات : 78 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue

30  
افتراضي



جزاك الله خيرdana نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تسلمي والله ياعسل نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 


رد مع اقتباس
قديم 14-08-16, 03:43 AM   #20
بدايه


الصورة الرمزية بدايه
بدايه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6707
 تاريخ التسجيل :  Aug 2014
 أخر زيارة : 15-05-18 (02:57 AM)
 المشاركات : 57 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue

10  
افتراضي



اكثر من رائع اختي غلويه
جزاك الله خيييير
والشكر للاخت دانا الي دلتني على موضوعك وكانه يكتب لي


 
غللويه معجب بهذا.
 توقيع : بدايه

االهم اجعل همي الاخره


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 04:50 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa2.0 by vAnDa ©2009

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86